Gen Terra

يحتضن تكنوبارك "كاليبر" في موسكو الشركة الوحيدة في روسيا، التي تنتج المواد الكاشفة لغرض البيولوجيا الجزيئية في الصناعة. وقد كان لموقع بوابة الاستثمار في موسكو هذا الحوار عن الحمض النووي DNA، والتسلسل الجينومي وخطط غزو الأسواق الأجنبية في مقابلة مع مدير شركة Gen Terra السيد فلاديمير سورفيلو.

السيد فلاديمير سورفيلو، إن اختصاص شركتكم صعب على الفهم للناس العاديين، فهل لكم أن تشرحوا لنا بشكل مفصل ما هي طبيعة عملكم؟

 نحن نعمل في مجال إنتاج المواد الكاشفة، المستخدمة في مجال البيولوجيا الجزيئية، ففي الوقت الراهن يشهد مجال البيولوجيا الجزيئية في العالم نموا متسارعا.وقبل 30 عاما كان مشروع مثل "التسلسل الجينومي للإنسان" (العوامل الوراثية) يستغرق عشرات السنين ويحتاج إلى مليارات الدولارات، وتطلب رسم التسلسل الجينومي للإنسان 20 عاما على أرجح. لكن اليوم يمكن عمل التسلسل الجينومي لأي إنسان في نفس اليوم، وبات سعر ذلك متاحا أيضا، بضع آلاف الدولارات. إي إلى هذا الحد وصلنا من التطور التكنولوجي.

ما الذي يعنيه "رسم التسلسل الجينومي"؟

إن أي كائن حي يمتلك حمضا نوويا DNA، الذي يتضمن شيفرة كافة المعلومات عن المظهر الخارجي له. والحمض النووي هو عبارة عن جزيئيات صغيرة، مترابطة مع بعضها على شكل خيط طويل يبلغ طوله عشرات ملايين الكيلومترات، بحي يكون هذا الخيط ملتويا بطريقا معينة داخل الخلية، ونحن اليوم قادرين على رسمها، أي قراءتها ورسم تتابعها. وتنا قادرين أن نعرف بالضبط أي جزيء يقع أين في هذا الشريط. ومن خلال معرفتنا لتوالي هذا الجزيء وترتيبه نستطيع أن نعرف عما يكون مسؤولا هذا الجزء أو ذاك من شريط الحمض النووي DNA، وما هي البروتينات التي يبرمجها، وكيف تتم برمجة مظهرنا الخارجي، وتركيبتنا الداخلية.

 بالتالي يمكننا أن نؤثر عليه. إذا بدأت اليوم تظهر أدوية من آخر جيل، تقوم بالتأثير مباشرة على الجينات، مما يسمح بعلاج أمراض وراثية نادرة. بل باتت توجد آلية لتعديل الجين، أي أصبح بالإمكان نظريا خلق طفرات. اليوم باتوا يوجدون كائنات حية صناعية: من خلال استنباط جين (عامل وراثي) مجددا وزرعه داخل خلايا حية، فيحصلون بالنهاية على كائن حي صناعي جديد من صنع الإنسان، ودونما تدخل من الطبيعة.

  هذه التقنيات تتطور الآن بنشاط كبير. ففي الطب وبفضل رسم مخطط العوامل الوراثية (التسلسل الجينومي)، يمكننا تشخيص مجموعة متنوعة من الأمراض، ومنها على سبيل المثال التقدم الجيد الذي حصل علم الأورام. لقد بدأنا نفهم أي أورام تتأثر بأي دواء. هناك علاج شخصي: حيث يعمل للمريض رسم التسلسل الجينومي لمعرفة نوع الدواء الذي يعالجه. وبذلك يمنح الشخص فرصة للحياة، لأن العلاج كان في السابق لم يكن ممكنا إلا بطريقة عملية: يعطون دواءً جديدًا وحسب النتائج إلى أن يتأكدوا من أن المرض لم يعالج المريض. أما الآن فبات بالإمكان التشخيص قبل الولادة، وتحديد الأبوة بنسبة 100%، وكل هذا بات ممكنا الآن بفضل التشخيص الجزيئي.

وما الذي تفعله شركتكم بالأساس؟

نحن نقوم بعمل حمض نووي DNA اصطناعي، لأنه من أجل اجراء مثل تلك الاختبارات لا ينفع الفحص تحت الميكروسكوب، بل ينفع تحليل الحمض النووي من خلال عمليات كيمائية وأنزيمات معينة، وتحليل السجل الوراثي (التسلسل الجينومي). في بداية تلك الأبحاث تستخدم مقاطع اصطناعية، فنحن نعرف ما الذي نبحث عنه، لذا يكون الفحص على المقطع الاصطناعي ومن ثم نقارن العينة المختبرة مع المقطع الاصطناعي، في حال تطابقا، فإن ذلك يعني أن هذا المقطع هو الذي نبحث عنه. وهذا هو جوهر دراسة الحمض النووي: أي في البداية علينا أن نملك جزءا اصطناعيا للحمض النووي (نيوكلوتيدات منفردة)، وهي التي نقوم بإنتاجها على مستوى صناعي.

يوجد في روسيا بضع شركات تعمل في مجال استنباط النيكوليتيدات المنفردة للأبحاث العلمية، وهي تنتجها بكميات ضئيلة. أما نحن فننتجها بكميات صناعية بالغرامات، فالغرام يحتوي على رقم ضخم من تلك الجزئيات المعقدة)، وهي تستخدم لأغراض طبية مختلفة وبشكل واسع، ومنها على سبيل المثال صناعة الأطقم المستخدمة في التشخيصـ أي أننا ننتح المواد الخام التي تستعمل في المختبرات الطبية والتشخيص. واليوم نحن نعتبر الشركة الوحيدة في روسيا من هذا المستوى. التكنولوجيا في العالم متطورة وحسب علمي ظهر أول علاج مصمم باستخدام جزيئات الحمض النووي الاصطناعي في عام 2012.

ما هي المساعدة التي يقدمها لكم التكنوبارك وحكومة موسكو بصفتكم شركة مقيمة في تكنوبارك؟

_ هناك مفهوم في أوروبا يعرف بعلامة СЕО: حيث توضع العلامة على المنتجات التي يسمح بإنتاجها، والتي تكون خضعت لمعايير معينة للرقابة على مقاييس الجودة. وبدون هذه العلامة لن يكون هناك فائدة من بيع المنتجات في السوق الأوروبية. لذا نخطط للحصول على تلك العلامة لاحد منتجاتنا، وسوف تعوض حكومة موسكو نفقاتنا للحصول على تلك العلامة. كما ننتظر من إدارة تكنوبارك مساعدة استشارية في تلك المسألة. هذا سوف يساعدنا على دخول الأسواق الأجنبية.

مقابلات أخرى