IVFarma

تعد شركة "آي في فارما" IVFarma المقيمة في تكنوبارك "سلافا" بمدينة موسكو هي شركة مصممة ومصنعة لأدوية لعلاج العقم، وكانت لبوابة الاستثمار في موسكو مقابلة مع المدير العام للشرك، دكتور علوم الكيمياء السيد ميخائيل بولزيكوف، تحدث فيها عن الأدوية التي تنجا شركته وكيف تساعد الأزواج الروس ليصبحوا آباء وأمهات سعداء.

السيد ميخائيل بولزيكوف، منذ متى تعمل شركة "آي في فارما"؟

تأسست الشركة في عام 2012، وقبل فترة احتفلنا بالسنة السادسة لتأسيسها. من جهة أخرى فإن هذه المدة لا تعتبر كبيرة بالنسبة المشاريع الصيدلانية الناشئة، صحيح أننا استطعنا انجاز الكثير خلال تلك الفترة ونحن نفتخر بإنجازاتنا. وبشكل مبسط سأوضح لماذا اخترنا هذا المجال. هذا العام هو الذكرى الأربعين لولادة لويس براون، أول انسان يولد بمساعدة التخصيب المختبري، واليوم بلغ عدد الذين ولدوا بمساعدة التخصيب المختبري (التلقيح الاصطناعي) أكثر من 5 ملايين طفلا في العالم. كذلك هناك حاجة ماسة لتكنولوجيا التخصيب في روسيا، وعدد العيادات الاختصاصية وحالات التخصيب آخذة في ازدياد عاما بعد عام.

اليوم يبلغ عدد العاملين ي الشركة 20 موظفا، وجميعهم يتمتع بخبرة العمل في معاهد الأبحاث العلمية الروسية والأجنبية، وفي عيادات التخصيب الخارجي، وكذلك في شركات عالمية لصناعة الأدوية.

ما هي الأدوية التي تنتجونها؟

إن أول عقار ننتجه هو بريمابور (®Primapur) كهرمون منشط لنواة البويضات، يحفز تشكيل البويضات في جسم المرأة في برامج في إطار التخصيب الخارجي (التلقيح الاصطناعي). ويتم الحصول على العقار باستخدام تقنيات الهندسة الوراثية من خلايا الهمستر الصيني في مفاعل حيوي خاص.

وقد اجتاز عقار بريمابور (®Primapur) الاختبارات والمقارنات وكذلك الفحوصات الفيزيائية والكيماوية، وكذلك فحوصات التكافؤ الحيوي أو ما يسمى بالمرحلة الأولى. كما أنهينا قبل فترة وجيزة أكبر بحث يدرج في سجل وزارة الصحة الروسية حول تحفيز المبيض لدى المرأة في إطار برنامج التلقيح الاصطناعي. وكانت الدراسة تهدف إلى إثبات التكافؤ العلاجي لعقارنا مع عقار مشهور ينتج في الغرب من خلال الاحصائيات. وقد شاركت في الدراسة 3 عيادات مختصة في مجال التلقيح الاصطناعي في موسكو وضواحيها، وأجريت الدراسة على 110 من الأزواج، الذين أوصي لهم العلاج من العقم باستخدام التلقيح الاصطناعي.

في نوفمبر العام الماضي ولد أول طفل لزوجين شاركا في الدراسة التي أجريناها، واستعملا العقار بريمابور (®Primapur) الذي ننتجه نحن كمحفز، ونحن نخطط للحصول على ترخيص بتداول بريمابور (®Primapur) في روسيا مع بداية العام المقبل، مما سيتيح إمكانية إنتاج أول عقار وطني لعلاج العقم كهرمون محفز لنواة البويضات على شكل قلم-حقنة يصمم ويصنع بالكامل في روسيا.

سيّد ميخائيل بولزيكوف، وهل الحقنة القلم من تصميمكم أيضا؟

نعم، فالمحقن المريح أو الحقنة-القلم أيضا من المجالات التي لا تقل أهمية بين اختراعاتنا، فهي مريحة بحيث يمكن للنساء التي يخضعن للعلاج استخدامها لحقن محلول العقار. ولذا صممنا الحقنة على شكل قلم من أجل حقن العقار المحفز للبويضات، مع تدريج بأقل معدل خطوة لتغيير جرعة العلاج تعادل 5 وحدات دولية بفعالية الهرمون. إذ أن خطوة الحد الأدنى لجرعة الهرمون تتيح للطبيب المعالج اختيار كمية الحقنة اليومية بما يتناسب مع كل حالة بشكل فردي وبدقة أكبر.

ما هي العقاقير التي تعملون حاليا على تصميمها، وما هي الأبحاث التي تجرونها؟

   بالطبع نحن لا نعتزم التوقف على عقار واحد، حتى وإن كان صعب الحصول عليه كهرمون محفز لنواة البويضات، ولذا نعمل بالشراكة مع علماء من أكاديمية العلوم الروسية ووزارة الصحة الروسية على تصميم عقاقير بيوتكنولوجية أخرى. نحن نأمل بأن تجد استخداماتها في مجال علاج العقم، والتخصيب. كذلك بدأنا أبحاثا بالشراكة مع علماء من معهد سان بطرسبورغ التابع لأكاديمية العلوم الروسية على دراسة جزيء جديد وواعد لعلاج العقم لدى الرجال والنساء. لكننا لا زلنا في بداية طريق مثير من الأبحاث والتصميم. نحن في عملنا ننظر لذلك بتفاؤل، فنحن نؤمن بأن نستطيع في المستقبل مساعدة كثير من الأزواج ليصبحوا آباء وأمهات سعداء.

مقابلات أخرى